You are here

جواز نهى من حسام فاضل...فاااضل..فاااضل

عايزة أتجوز - Sun, 24/08/2008 - 9:05pm
قاعدين الصبح مع بعض قاعدة حلوة كده يسودها الود و الإحترام و النفسنة بنطلع غلنا في بعض..كل واحدة كالعادة بتعمل اللي يقدرها عليه ربنا عشان تنكد على زميلتها و تحرق دمها.. اللي نلاقيها فرحانة بنفسها شوية نقولها إيه اللون البلدي اللي انتي لابساه ده؟..و اللي لابسه طقم شيك نقولها هو حلو بس هو انتي تخنتي كده ليه؟..و اللي جاية ع الصبح متفائلة و بتبتسم نقولها أسكتي مش "مهند" اتجوز..المهم قاعدين في جو السلام النفسي ده نلاقي بسلامتها داخلة علينا و بترملنا حاجة حمرا طويلة و بفتيل كده على المكتب...آااااه..و أخير نفذتي إنتقامك يا نهى...صباع ديناميت؟..هي حصلت صباع ديناميت..لهو احنا كنا محتضنينك و بنعلمك تلفي صوابع المحشي عشان في الآخر تلفلنا صباع ديناميت؟

لكن يا رييته كان صباع ديناميت ..يا ريتها كانت قنبلة مسامير ..يا ريتها كانت عربية مفخخة

إيه ده؟دعوة فرحيفرحك؟..فرحك إيه؟..أمال اللي من 6 شهور ده كان إيه؟لأ..دي كانت الخطوبة..لكن ده الجواز

جواز؟..إستغربتها قوي الكلمة دي؟..الواحد مسستم نفسه سنين على موضوع الخطوبة ..مين هتتخطب و مين بتفسخ الخطوبة و إمتى يا رب "أحمد عز" يخطبني و اذل كل الناس و الكلام ده..
أقصى أمانينا بتقف عند الخطوبة ..ما جاش في دماغنا إن فيه مرحلة تانية بعد كده

أتاااري..يوم كانت بتسألنا على محلات صيني و نسألها ليه تقولنا باعمل حسابي لعيد الأم..يوم تسألنا على دمياط نقولها إشمعنى تقولنا نفسي في أكلة سمك..الكبيرة بقه يوم ما سألتنا على محل فساتين فرح و قالتلنا إن صورة جواز مامتها إتحرقت و عايزة تأجر فستان تتصور بيه تاني..و إحنا صدقنا؟..هو إحنا هبل قوي كده والا إيه؟؟؟ الدعوة كانت طويلة لونها أحمر ..(مافيش أي احترام لشعور أي حد زملكاوي)..و ملفوفة بشريط أبيض في أسود في أحمر..(مافيش أي إعتبار لشعور بعثة مصر في بكين)..و قال إيه ملفوف معاها سنبلة قمح..يعني إيه بقه سنبلة القمح دي إن شاء الله..دي أسلقها و الا أقليها و الا أطحنها و أعمل منها رغيفين ..مافيش أي إعتبار للناس اللي واقفين ليل و نهار في طوابير العيش؟ (الكلام ده في الصين طبعا مش عندنا ماتودوناش في داهية).. لأ و إيه ..الفرح كان تاني يوم..فاكرة بسلامتها إنها كده في السيف سايد و ماحدش هيلحق يعملها حاجة ..بس على مين..و حيااااة أيمن اللي اختفى في المسافة بين ليبيا و قبرص و ماحدش يعرفله طريق ..ليكون يوم تاريخي يفتكره الناس في الشرق الأوسط الجديد على مر العصور


طبعا هي رمتلنا الدعوة و جرت و احنا بعد مشاورات قررنا إن كلنا نروح ..يعني تقعد تقول علينا غيرانين والا مفروسين و الا تطلع إشاعة ع البت نيفين إنها قعدت تعض في إيد رحاب لما العضم في إيديها إنكشف..والا تقول على أسماء إنها قعدت تضرب دماغها في الحيطة لحد الحيطة ما اتعورت..والا تتطاول و تقول عليا إني قعدت أجز على سناني لما كل الحشو اللي في ضروسي وقع..لأ..مش هانديها الفرصة دي أبدا..و بعدين أدينا هنكون هناك ..و يمكن تجد في الأمور أمور

المهم اتفقنا على الحضور و اننا إيد واحدة و بما إن الموضة السنة دي في الفساتين اللبني و الأصفر..فقد اتشحنا -طبعا- كلنا بالسواد..ما هو إحنا في الحقيقة كنا رايحين نعزي....نعزي في الإنسانية..نعزي في التكافل ..نعزي في مصلحة الدولة العليا..الناس بقالهم 3000 سنة بيقولوا نظموا النسل و دي بمنتهى البجاحة رايحة تتجوز عشان تخلف و تجيبلنا عيال قمامير يلعبوا و يغنوا و ..أممم..قصدي عيال مقرفين يزنوا و يكسروا و يوجعوا دماغنا و يخلصوا على موارد البلد ..لكن لأ..أنا لا يمكن أسمح بكده أبدا..و أنا رايحة على قاعة الفرح لمحت اللوحة الكبيرة بتاع "وقفة مصرية"..(نفركش جواز أختنا..نتشبرق كلنا) و من هنا من هذا الموقف قررت أخرج مخزون التربية الوطنية اللي جوايا كله و أنفذ المطلوب..مش عشاني..لكن عشان مصر

في الفرح بقه المضروبة في قلبها واقفالي بفستان فرح قطره إتنين كيلو (دون أي إعتبار للتكدس السكاني ولا قانون المرور الجديد) ..جنبها الدكتور حسام ترتسم السعادة و الترحاب على كل ملمح من ملامح وجهه, ودانه بتهوي على المعازيم و سنانه كلها خارجة بره بقه بترحب بيهم..باختصار كل الديفوهات اللي أنا باحبها كأنها واقفة بتغيظني و تطلعلي لسانها..يا بنت الإيه يا نهى..مابتقعيش غير واقفة

اجتمعنا على أول ترابيزة قدام الكوشة (إلهي تولع باللي فيها) و مدينا إيدينا فوق إيدين بعض و أقسمنا قسم حزبنا الجديد (كتع) "كيف تقهرين عروسة" بقه المرة دي , و هي طول ما بترقص مع المحروس عينها علينا وعلى وجهها أقسى آيات الفزع و الرعب


الصراحة هي لو تعرف إحنا بنتفق على إيه..كانت إترعبت أكتر

و أول ما الراجل بتاع الدي جي أبو صوت وحش ده قال عايزين أصحاب العروسة و قفنا كلنا حواليها زي شلة صقور حوالين فار أبيض مذعور و استعنا بالله



و بدأنا تنفيذ الخطة
.
.
.