You are here

تناتيف من غزل البنات

حواديت - Sun, 28/05/2006 - 2:25pm
أقف في وسط الشارع أمام الأكياس الوردية والزرقاء وأقرر: "عاوزه غزل البنات" فيشتري طارق لنا جميعاً غزل البنات. نسير في شوارع وسط البلد متلذذين بالسكر الهش، منبهرين بتحطيم أحد المحظورات وشراء غزل البنات "من الباعة الجائلين". يقتسم طارق كيسه مع بائع للجوارب وآخر للساعات الصينية، ونكمل طريقنا بتمهل رغم أن على أغلب البنات الإسراع للحاق بآخر "شبشب" في البيت. تقترح هبة أن نتفق يوماً على أن نتوه سوياً في