You are here

غضب

Eskandaranaya - Sat, 15/04/2006 - 5:53pm


العشرة المشاركون فى هذة المدونة يعلنون استيائهم و برائتهم من الدماء التى اريقت على ارض مدينتهم التى جمعهم حبهم لها
شباك

نعلن أننا خارج تلك اللعبة البلهاء، لحسن الحظ افتتحت تلك المدونة بعفوية شديدة قبل الأحداث اللعينة، و نحنُ غاضبون، غاضبون من الطرفين، ربما لأنه لم يتبق لنا أي فعلِ سوى ممارسة الغضب، نحن العشرة غاضبون، نفس الغضب .. لنفس الأسبابجيفارا

فى هذه المدونة من لم يتقابلوا قبلاً فى الحياة و من لم يتحادثوا مع بعضهم من قبل و ربما أيضاً من لا يعرفون الأسماء الحقيقية للآخرين .. رغم ذلك اجتمع العشرة معاً يركبون نفس التاكسى بلونيه الأصفر و الأسود لا لشئ سوى حب هذه المدينة المفتوحة , نحن خارج هذه اللعبة و لكننا داخل نفس المدينة نذرع نفس شوارعها و نركب نفس مواصلتهاسولو

اؤمن بأن المشكلة الحقيقية ليست في دين المسلمين او المسيحين,المشكلة الحقيقية تكمن في دين سكان العالم الثالث ,لنحاول الحفاظ علي البقية الباقية من تراث مدينتا الكوزموبوليتانية لون وولف

غريبٌ مايفعلون بك أيتها الاسكندرية ، أن نعيش علي هذا الأتون المشتعل بالحماقة والجهل ، والحساسية المفرطة من الطرفين ، والتي أنتجها جهلٌ مسيطر وخطاب دينيٌ متعصب ، ونظامٌ لا يرعي إلا الجهل والفساد ، أنا غاضبٌ مع كل من هو غاضبٌ مثلي ، في نفس البلوج في نفس الشوراع ونفس المقاهي ونفس البحر ، غاضبون كلنّا لأننا نعرف معني ..أن نحببيانيست


الرب غاية وصول الكل ..ولايملك أحدا توكيلا عنه ..الرب للكل ..النور من مشكاة واحدة ..وأخبرنا الله فى القرآن أنه وحده الذى يملك الفصل فيما نحن فيه مختلفون ..
وهذا الذى تكلم به الانجيل ..رأيته فى قرآنى ..فما استغربته فى الانجيل:
كل شىء به كان ،وبغيره لم يكن شىء مما كان .فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس ..والنور يضىء فى الظلمة والظلمة لم تدركه..انجيل يوحنا :1
فنادى يسوع وقال :الذى يؤمن بى يؤمن ليس يؤمن بى بل بالذى أرسلنى والذى يرانى يرى الذى أرسلنى .أنا قد جئت نورا إلى العالم حتى كل من يؤمن بى لايمكث فى الظلمة ..إنجيل يوحنا :13
لا الرب ولا الحياة ولا الوطن حكرا على أحد ..لاتقطفوا آخر نفس فى هذا الوطن الغارق بحتمية فساد رأسه ..ولاتمدوا للعطن بابا ..وطوبى للحياة فهى مجدنا الأول ..زرياب

في الواقع هذا التجمع الذي نراه في هذه المدونه دليل لا يحتمل التشكيك و لا الجدال علي رفض عامه الشعب الغلبان المطحون اللي شقيان و بيفكر اول كل شهر ازاي هايعيش علي القرشين اللي حيلته لغايه القبض الجاي يا جماعه اللي بيحصل ده ماحدش عايزه ولا عاجبه السوأل اللي يجي بعد الجمله دي هو لييييييييييييييه ليه في حد يقول ان اسكندريه تشتعل من نار الفتنه ليه حد يقول ان دي النهايه و انا بقول لكل اللي قال كده ان اسكنريه مش بتشتعل ولا حاجه و حتي لو اشتعلت ميه بحرها اللي مايعرفش يعني ايه فتنه هاتطفي الحريق و ترجع اسكندريه بلدنا زي ما كانت و في نفس البحر هايغرق الكلام اللي طال بلدنا و كل اللي قالوه و نفضل احنا اسكندرانيه بغض النظر عن ديننا و الواننا و وظائفنا ...........احنا اسكندرانيه..
طلعت المصرى

انا لست غاضبا فحسب ... انا حزين و عندي احساس رهيب بانني عارٍ تماما امام من اعتدت ان اعاملهم بلطف واعتادوا ذلك .. الشجب و الاستنكار طبيعيان .. لست متفائلا هنا كمن سبقوني .. اتمنى طبعا ان اصحو يوما فارى مدبنتي كما اتمناها نقية .. و مليئة بالحب ... لكن ككل احلامنا العظام هي امنية يؤسفني ان اقول انها في حكم المستحيل .. نحن في هذه المدونة اصدقاء ولد بعضنا لوالدين مسلمين و البعض الآخر لمسيحيين .. تجانسنا لاننا نقبل كل انسان .. عندما ارى الصنايعي و البواب و النجار بل و الموظف و الشيخ و المدرس يتسامحون حتى مع عابد البقر .. ساعتها قد اصبح متفائلاوحتى ذلك .. اعذروني هيثم جار القمر