You are here

!..البطاطس الشويـبـس..!

آخر الحارة - Thu, 25/05/2006 - 6:31pm


أتذكر أنني عندما كنت في الصف الخامس الابتدائي، صدر قرار بإلغاء العملات الورقية، فئة الخمسة قروش، والعشرة قروش.. أتذكر وقتها حديثا دار بين جدي رحمه الله، وخالي، ووالدي حول أن مثل تلك القرارات دائما ما تكون في مصلحة أحد الحرامية الكبار الذين (يهلبون) من وراء مثل تلك الأحداث .<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" />

***

وأنا في الصف الثالث الثانوي.. وتحديدا في درس الفيزيا (الله يلعنها)، تحدث أحد الزملاء عن أن العملات الورقية، فئة الخمسة قروش، والعشرة قروش ستعود من جديد للتداول.. وقال مدرس الفيزياء نفس ما قاله أفراد عائلتي قديما... "كلها سرقة"

***

وبعد عودة هذه العملات السخيفة، وجدنا – كشعب – أن كافة الهيئات والمصالح الحكومية، والتجار .........يعني كل الدنيا، لا تقبل التعامل بهذه العملات، ومن الواضح أن هذا سبب ارتباكا للحكومة، وجاءت بعد ذلك مؤخرا أنباء عن أن الحكومة ستصدر عملات معدنية جديدة فئة الجنية وفئة الخمسون قرشا، إلى جانب الورقية التقليدية... وانه سيتم استبدال العملات الحالية من فئة العشرة والخمسة قروش الورقية بأخرى معدنية، (!)، وينتظر أن تظهر العملات المعدنية فئة الجنية والنصف جنيه الشهر القادم .

***

منذ أسبوعين صعبت عليا نفسي، وأخذت من الكاشير عشرة قروش ورقية كتذكار لحالة نفسية سيئة.. واليوم.. مررت على مكتب البريد لأرسل خطابا، دخلت أسأل عن قيمة الطوابع المطلوبة، فلست معتادا أن أرسل خطابات ورقية، أعتقد أنها أصبحت موضة قديمة جدا...

***

دخلت مكتب البريد.. الموظفين يتناولون وجبة الإفطار حوالي الســ 10ـــاعة، (وماله)، سألت.. اشتريت طوابع بريدية بقيمة ستين قرشا، دفعتها كالآتي: خمسون قرشا ورقية، ومعها العشرة قروش الورقية (إياها)، وأنا أهم بالرحيل.. فاجأني الموظف ..

- لو سمحت .. غيرلي العشرة ساغ دي (يقصد العشرة قروش الورقية)

- ليه..؟

- محدش بياخدها مننا ..!

- إنت مش في الآخر بتوردها الخزنة ..؟

- لأ... دي مش بتتورد..!

- شوف... دي.. أنا أخدتها من محل، وأكيد حتلاقي واحد زيي يرضى ياخدها.

وتركت المكان المليء برائحة "البصل" وأنا أتمنى ألا أعود إليه مرة أخرى.

***

أعتقد ان فئات مهمة من الشعب لاتكترث بهذا الحديث، حتى وإن كان يمسهم مباشرة، كأن نتحدث مثلا عن فئة التجار .

اليوم مررت بجوار سوق خضار.. وأمام (نصبة) البطاطس.. غلام صغير، كان في غاية السعادة بكثرة الزبائن من حوله، ويبدو انه أراد إغاظة التجار من حوله.. فجاء نداءه كالآتي :

- البطاطس للقلية مش للطبيخ يا بطاطس

- يا بطاطس التحمير يا بطاطس.

ثم قال أيضا.....

- البطاطس الشويبس يا بطاطس..!

- يا بطاطس يا بتاعت الشويبس يا بطاطس .

كررها عدة مرات.. حتى تأكدت .

تأكدت أنه يقصد أن النوع الذي يبيعه هو الخاص بالقلي.. أي أنها البطاطس "الشيبس"

***

مش مهم... أهه كله بطاطس

يا ترى بتحبوا البطاطس الشويبس..؟!!