You are here

غرفة الطاووس: سطر رابع

سطور من روايات لم تُكتَب - Thu, 25/05/2006 - 9:48pm
ونزل الرب بعظمته وجلاله لكي يكلم نيلي بنفسه شخصيا

"إستيقضي .... إستيقضي يا نيلي من النوم .... أنا الله .... وأريد أن أخبرك بنبأ هام سوف يغيير مجرى حياتك"

أنا خالق الكون هذا بكل ما فيه
أريدك أن تعرفي أنني خلقت الرجال قاوامون على النساء وأن كل نشاطاتك النسائية هي مناهظة للإرادة الربانية

فركت نيلي عينيها وحاولت أن تتركز في الموقف الذي وجدت نفسها به
صمتت لمدة دقيقتين
وأخيرا قررت أنها فرصة الحياة وعليها أن تتصرف بحكمة بالغة

"أفضل أن تبعثني لجهنم على أن أتعبد لرب ظالم وعنصري وفاشي مثلك
يا خالق الكوارث والحروب ... يا من تسكت عن الظلم ... يا من تبعث الكراهية في قلب البشر
أتركني لوحدي ولا تزعج أحلامي
لا أرغب في إكمال هذه المحادثة السخيفة
"

تظاهرت نيلي بالنوم ... وفهم الله الإشارة وتركها يهز رأسه بيأس