You are here

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes
Checked: 31 min 50 sec ago
Updated: 8 years 9 months ago
Update every: 2 hours


Subscribe to Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes

حيوا أهل الشام

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Sat, 23/04/2011 - 9:49am

حيوا أهل الشام ... يا أهل الله

صابره و هشام ... و ما شا الله

كلهم قد صام ... و قد صلى

يا ابو زيد الخيل ... متقلقشى

كلهم قد نام ... مؤدى الفرض

تحت هذا الليل ... و هذى الأرض

قالوا للأحلام ... متقلقشى

إن يكن أو كان ... ندى البلبل

فى شجر لبنان ... معنقدشى

و الرقابى اقلام ... مطاطيه

تكتب الأيام ... مطاطية

سبت شغلى و جيت ... أسحركم

دق قلبى فى بيت ... مسافركم

مت ما استنيت ... لآخركم

يا تجار الزيت ... بخاطركم

شاعر حداد ... حيخبركم

إن اسمى جهاد ... بدمعاتى

اسمى الاستشهاد ... فى طلعاتى

هذا الخميس.. وذاك الخميس

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Sat, 23/04/2011 - 12:58am

هذا الخميس

وذاك الخميس

 

---------------------

كالعادة، مسوّدة أضعها هنا لتعذر إنهائها

ـ محظور على الأغبياء قراءة السطور التالية، والتعليقات الغبيّة ستُزال بلا إنذار مُسبَق ـ

---------------------------

هذا الخميس،

يتسلل يسوع الناصريّ من ثقب في جدار الزمان

 

ينسحِب

ينسكِب

ينحني

ينحني ليغسل أقداماً متّسخة، وإن كانت تبدو أنظفَ ما في أصحابها

 

هذا الخميس،

كذاك الخميس،

 

من  ثقب في جدار الزمان

Gebran's Quotes

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Fri, 22/04/2011 - 9:18pm

 حين يغمرك الحزن تأمل قلبك من جديد، فسترى أنك في الحقيقة تبكي مما كان يوماً مصدر بهجتك

By: جبران خليل جبران

والدليل؟

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Fri, 22/04/2011 - 6:48pm

الدليل

 

ـ هل ثمة دليل أنّ المسيح قد قَبِلَ التعذيب فالموت طواعية؟

ـ= لا دليل. لكن من شهدوا تلك الواقعة، أو صدّقوا من شهدها، أو حتى ظنوا أنّها حدثت تأثروا بها لدرجة جعلتهم يقبلون التعذيب والموت طواعية.

ـ- مثل من؟

ـ= مثل جميع تلاميذه تقريباً الذين مات أكثرهم بحد السيف أو معلقاً على صليب

ـ- هل من دليل على أنّهم قبلوا التعذيب فالموت طواعية؟ أو أنّ هذه الأحداث حتى تاريخيّة؟

ـ= لا دليل. لكن هناك من صدق تلك القصص حتّى أنّ حياتهم تغيّرت ولم يكترثوا بالموت من أجل تصديقهم لتلك القصص

ـ- مثل من؟

Metwatreh

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Fri, 22/04/2011 - 4:02pm

I love the t-shirt I bought today from Jo Bedu.

صورةُ الحاكمِ في كلِّ اتِّجاهْ

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Fri, 22/04/2011 - 3:07pm

صورةُ الحاكمِ في كلِّ اتِّجاهْ

 

أينما سِرنا نراهْ !

 

في المقاهي

 

في الملاهي

 

في الوزاراتِ

 

وفي الحارات

 

والباراتِ

 

والأسواقِ

 

والتلفازِ

 

والمسرحِ

 

والمبغى

 

وفي ظاهرِ جدرانِ المصحّاتِ

 

وفي داخلِ دوراتِ المياهْ

 

أينما سرنا نراه !

 

* * *

 

صورةُ الحاكمِ في كلِّ اتّجاهْ

 

باسِمٌ

 

في بلدٍ يبكي من القهرِ بُكاهْ !

 

مُشرقٌ

 

في الحبس.. في الحبس.. في الحبس (١)ـ

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Thu, 21/04/2011 - 9:30pm

Perhaps في الحبس

 

سان دييجو- ٢١ أبريل ٢٠١١

-جميع الحقوق محفوظة لحين تسجيل الأغنية-

 

Music: http://www.youtube.com/watch?v=TAYfMCmGvUA

 

سوزي: هنعمل إيه يا حسني

في الحبس. لو عُزت تبوسني

ومييين

هيسيبنا ف حالنااا

في الحبس في الحبس في الحبس

 

*****

 

حسني: يادي النكد يا سوزي

في الحبس، أنا لاوي بوزي

 

لو حدْ

ساعدونا في توثيق فض اعتصام التحرير 8 و 9 ابريل

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Thu, 21/04/2011 - 2:56pm

تناشد مجموعة " لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين" كل من شارك في اعتصام ميدان التحرير يومي 8 و 9 أبريل ان يرسلوا لنا شهاداتهم عن أحداث فض الاعتصام لضمها  لتقرير توثيقي نعمل على تجميعه و تقديمه للجنة تقصي الحقائق المكلفة من قبل وزارة العدل.

يرجى ارسال الشهادات, و اي مادة توثيقية  مصاحبة (فيديو -صور, ..) و بيانات للاتصال بكم ان امكن, على

nomiltrials@gmail.com

موقع المجموعة: http://tahrirdiaries.wordpress.com/

 

أوسكار ثورة 25 يناير

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Wed, 20/04/2011 - 2:04pm

                                      جائزة أوسكار ثورة 25 يناير

جـــائزة أحلى من الشرف مافيش:                                             صفوت الشريف

جـــايزة أجمل إبتسامة :                                                      يوسف بطرس غالى

جـــائزة الرأفة والرّحمة:                                                      الشرطة يوم 28 ينـاير

جـــائزة رصيد مدى الحيــاة:                                     الجيش المصري بدون منـازع

جائزة احسن دور ثاني:                                            الراجل الي ورا عمر سليمان

Quran

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Wed, 20/04/2011 - 10:19am

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } صدق الله العظيم

Visa Status Pending

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Wed, 20/04/2011 - 9:40am

I gets no love from US, so

I buzz buzz off like a UFO

They actin' like they ain't know

how I'm knee deep in the stow

 

I stays legit everywhere I go

I stays with it, i gets my doe

Mr. Consul don't love me no more

so what the fuck am I stressing for?

 

they must think i'm a terrorist

add my name to the no-fly list

ever seen an alien as fly as this?

touchdown Paris for a French kiss

 

shit..

 

mr. consul, mr. consul please

why you gotta be such a tease?

The mobile phones war: Nokia E7 review

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Wed, 20/04/2011 - 8:26am

I have a confession to make.

I have never owned a phone not manufactured by Nokia. Imagine that.

الوصفه السحريه

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Tue, 19/04/2011 - 11:49am

ممكن نقول عليها ستيك كاسارول

 

المكونات:

ملح

ليمون

قرفة

خل أحمر

زبدة

قرنفل

حبهان

حصا البان مش مطحون

زعتر

دقيق

بيف باكون غير مقدد أو بسطرمه شرايح كبيره من بتاعه فرجللو

ماء/شوربة لحم

بطاطس مقطعه مكعبات متوسطه الحجم - مقاس البطاطس السوتيه

جزر مقطع شرائح - مقاس الجزر السوتيه

 

يتم فرم المكونات التاليه بالسكينه

بقدونس

شبت

كسبره

نعناع أخضر

جنزبيل طازه

ثوم

 

يتم تقطيع المكونات التاليه مكعبات صغيره جدا

بصل

طماطم منزوعة القلب

امسك مسرب

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Tue, 19/04/2011 - 6:58am

You know what drives me nuts? Idiots who drive between two lanes, screwing the street completely.

Let’s play a game. If you tell 5 people and ask each to tell another 5 people to hold on to their damn lanes, we might have better streets next month.

Kun'di man, a beautiful love song by the Jerks

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Tue, 19/04/2011 - 1:35am

Di mo man ako ibigin

paulit-ulit kong sasabihing

Mahal na mahal kit

Sakali mang ako'y kamuhian

ilang beses mo mang iwanan

Mamahalin pa rin kita

 

Kun'di man sa kasalukuyan

maaaring sa kinabukasan

Mamahalin mo rin ako

kun'di man magkatoto

Ang pinapangarap ko

Sa iyo pa rin ang puso ko

 

Kun'di man

The Jerks

http://gluckt.tripod.com/thejerks/kundiman.html

 

Di man dumating ang araw 

شريعة الخوف -أثر الفراشة

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Mon, 18/04/2011 - 8:38am

ينظر القاتل إلى شَبَح القتيل , لا إلى

عينيه , بلا ندم . يقول لمن حوله : لا

تلوموني , فأنا خائف . قتلتُ لأني خائف ,

وسأقتل لأني خائف. بعض المشاهدين

المدربين على تفصيل التحليل النفساني على

فقه العدل , يقول: إنه يدافع عن نفسه.

والبعض الآخر من المعجبين بتفوُّق التطور

على الأخلاق , يقول : العدل هو ما يفيض

من كرم القوة . وكان على القتيل أن

يعتذر عما سبَّب للقاتل من صدمة !

والبعض الآخر , من فقهاء التمييز بين الواقع

والحياة , يقول : لو وقفتْ هذه الحادثة

العادية في بلاد أخرى غير هذه البلاد

Protesting our communal subjugation

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Sun, 17/04/2011 - 11:54am

In her autobiography, Harem Years, The Memoirs of an Egyptian Feminist, (Dar al-Mada Publishing House, 2003) Huda Shaarawy wrote: "Outstanding women appear at certain moments in history and are moved by extraordinary powers. Men view those women as paranormal beings and their deeds as wonders. Indeed, women are dazzling stars, whose light breaks through gloomy clouds. They rise in times of difficulty when the wills of men are striving. In moments of danger, when women appear at their side, men utter no protest.

ألا تعلم؟

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Sat, 16/04/2011 - 9:45pm

ألا تعلم أني منذ اللحظة الأولى

قلبي قد اختار الوفاء

وحتى لما كذبه عقلي

كان قرر واستقر ولم يعبأ بالظاهرات

لا تريد أن تصدق؟

كما تشاء

ولن يغير هذا عندي في الوفاء

لأني وبعد أن عرفت ثباتي

وعرفت عن نفسي أنني

لا أنسى كما باقي النساء

وأنني على العهد باقية 

لا يغيرني منك هجر أو اتهام أوغباء

وأنني بما في قرارة قلبي راضية 

لا يفرق معي موقفك

فهذا شأني وليس لك فيه دخل

ولا لك فيه رياء

فدعني كما أشاء

أحبك

فأنا خلقت لك ولو ادعيت ألف مرة

غير ذلك فادع فلن يزال ما تفعل 

محض ادعاء

For Pinoys and FilAms in LA: Pulongbayan with Cong. Walden Bello in LA

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Fri, 15/04/2011 - 10:29pm

To Pinoys and FilAms in LA:

Pulongbayan with Cong. Walden Bello will be held on Wednesday, 20 April 2011, at 5:30 pm at the Rizal Hall of the Philippine Consulate General, 3600 Wilshire Blvd., 5th Floor, Los Angeles, CA 90010. Due to building limitations, limited seats will be available to participants. Interested parties are requested to confirm their attendance with Mr. Eric Sierra by phone at (213) 637-3028 or by email at info_pcgenla@earthlink.net no later than 19 April 2011.

A novel, about women in today's Goa, from a Nairobi-born author

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Fri, 15/04/2011 - 8:34am

THREE WOMEN, from diverse strata of Goan life, meet up in

Belinda Viegas's new novel "The Cry Of The Kingfisher", and

its story raises crucial issues which confront today's Goa in

the midst of all its change, uncertainity and pressures.

 

Mayola is the returned expat from Africa. Succorina is a

village girl. Donna has been brought up affluent in the UK.

 

Set mainly in the verdant, sunshiny land of Goa, 'The Cry Of

The Kingfisher' is a warm and inspiring tale of hope and

courage. It deals with the inner and outer forces in life

Interesting: Today's reading...

Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes - Fri, 15/04/2011 - 5:42am

 وفي ذلك اليومِ جاء فرِّيسيُّون قائلينَ لهُ: " اذهب واخرُج مِن هنا، فإنَّ هيرودس يُريدُ أن يَقتُلكَ ". فقال لهُمُ: " امضوا فقولوا لهذا الثَّعلبِ: هأنذا أُخرِجُ شياطينَ، وأتم الشفاء اليوم وغداً، وفي اليوم الثَّالثِ أُكمَّلُ. ولكن ينبغي لي أن أعمل اليوم وغداً وما يليهِ، فإنَّهُ لا يَهلك نبيٌّ خارِجاً عن أورُشليمَ! يا أورُشليمُ، يا أورُشليمُ! يا قاتلةَ الأنبياءِ وراجمةَ المُرسلينَ إليها، كم مرَّةٍ أردتُ أن أجمعَ بنيكِ مِثل الطائر في عشهِ تحت جناحيهِ، ولم تُريدوا! هوذا بيتُكُم يُتركُ لكُمْ خراباً! ـ

Pages

Subscribe to Mohammed Sameer's Friends' Facebook Notes