You are here

هكذا أنا

هكذا أنا
Checked: 21 min 52 sec ago
Updated: 21 min 52 sec ago
Update every: 2 hours

اعرف اننى مختلفة عن كل من عرفتهم ..احيانا غبية .. احيانا مبدعة .احيانا اجدنى مثلهم..فاقاوم معلنة بصرخة مسرحية اننى لست مثلهم..خكذا ببساطة اكون انا
Subscribe to هكذا أنا

صباحيات

هكذا أنا - Wed, 24/02/2010 - 9:16am

تراودنى أفكارى بصوت مرتفع هذه الأيام ، تحدث أسوء كوابيسى ، فأشعر بأنها ليست الأسوء كما كنت أتوقع ، يرسل البعض ممن لا أعرفهم رسائل اليكترونية ، تسألنى عن سبب الألم فى كتاباتى مؤخرا ، وآخرون يسألوننى بدهشه عن عمرو ، أقول لهم فى كل مرة أننا نستعد للطلاق ، طلاق مثقفين كما قالت صديقتى ، طلاق لا يكره فيه طر

اليوم الأول فى المغرب

هكذا أنا - Mon, 08/02/2010 - 9:53pm

أستيقظ على صوت أبى فى الثالثة والنصف صباحا ليخبرنى بضرورة الاستيقاظ للحاق بالطائرة ، أستيقظ مثقلة بأحداث الأمس ، أقوم نصف نائمة ، لألملم باقى أشيائى ، وبقايا أمل فى يوم جديد .

أستقل التاكسى وأخبره باتوماتيكية شديدة صالة 1 فى المطار القديم ، يسألنى إذا كانت وجهتى السعودية فأخبره بأننى متجهة إلى المغرب .

أظل أحسب فى الساعات المتبقية على إقلاع الطائرة ، وأفكر فى الأشياء التى يمكننى إمضاء الوقت فيها .

أقوم بإجراءات السفر وحدى ، تبدو لى بسيطة هذه المرة ، فقط أتأكد بعد كل خطوة أنها الخطوة الأخيرة .

عبث .. عبث

هكذا أنا - Wed, 03/02/2010 - 11:37am

أقرر فى الصباح أن الحياة تسير على أى حال ، وأشعر بسعادة وأنا أستمع إلى شريط شيرين الجديد رغم قباحة صوتها ، لكنى استمتع بالكلمات وما تخلقه من حالة .. أصل لنفق أحمد حلمى لأجد سيارتين أحدهما تاكسى والآخرى لنقل البضائع الصغيرة ، يتسم السائقين بحالة من العشوائية والفوضى فى قيادتهما وفى إتجاههما تجاه الآخر ، الإثنان يتسمان بسلوك التزنيق تجاه بعضهما ، ويتطور الأمر إلى أن يستخدم سائق العربة النقل إصبعه الأوسط فى حركة بذيئة لسائق التاكسى ، فيخلع سائق التاكسى حذائه ويلوح به لسائق النقل ..

أصبح لدى كتاب آخر

هكذا أنا - Sun, 31/01/2010 - 10:25am

أستيقظ فى الصباح ، لأذهب وأستلم نسخة من كتابى الثانى ، من المضحك أن أستلم الكتاب فى هذه الظروف ، لكنى أقاوم بكل ما أوتيت من قوة ، الكتاب شكله مبهر ، لكنى لا أنبهر ، أقرر أننى سأحيا اليوم بيومه ، لن أفكر فى تفاصيل ما سيحدث فى الغد حتى لا أنزعج ، أعرف أن الله بجوارى ، أكتشف أننى أكتب بشكل شبه يومى على المدونة قأنزعج ، لكن يبدو أن ذلك ليس سيئا تماما .. أفكر فى سفرية المغرب ، وفكرة السفر وحدى تماما ، تجربة جديدة ، أظنها تجربة روحية بحاجة أنا إليها ، لا أحد يعرف ما الذى سيحدث فى الغد ..

ليس بعادى

هكذا أنا - Sat, 30/01/2010 - 4:57pm

هل أصبح من العادى أن تستقبلنى شوارع وسط البلد وحدى ؟
هل أصبح من العادى الا أتوه وأنا أسير فى السياره وحدى ؟

هل أصبح من العادى ألا أفتقد أحد وانا أستعد للسفر إلى المغرب ؟

هل أصبح من العادى ألا أجوع ؟

هل أصبح من العادى ألا أطبخ ؟

هل أصبح من العادى أن أذهب إلى العمل من طريق مختلف ؟

هل أصبح من العادى ألا أحلم كل مساء ؟

صباح عادى

هكذا أنا - Thu, 28/01/2010 - 9:27am

أتحسس خوفا قدوم هذا الصباح ، هذا هو الذكرى الثالثة لزواجى ، أعتقد أن الأمر بدى مضحكا كما قال لى صديق ، أصدقك الآن يا زنجى .. بشجن وقوة وضعف وخوف أستقبل الصباح ، أشترى شرائط كثيرة جدا لأسمعها فى السيارة ، محمد منير الفرحة ، وعايده الأيوبى ، وشيرين ، وعمرو دياب فى شريط قديم .

يخبرنى البائع أن شريط خالد شمس مناسب جدا لى ، أضحك لأننى أعرف أن هذا الشريط بالذات غير مناسب لى .

تحديات صباحية

هكذا أنا - Tue, 26/01/2010 - 11:48am

أستيقظ كل صباح لأدعو الله أن يلهمنى الصبر فى يومى هذا ، أن يجعلنى أواجه يومى بكل تحدياته ، أنجح فى معظم الأحوال ، أستيقظ هذا الصباح لأجد أحد الأشخاص قام بتخريب متعمد لسيارتى وهى كل ما أملك اليوم ، كان يعاقبنى على أخذ مكانه فى الركنة ، كم تألمت لمنظر السيارة وبكيت ، وشعرت بأن كل ما أحبه فى هذه الدنيا يؤخذ منى عنوة وفجأة ، أستيقظ لأجد كل شىء منتهى ، أحاول أن ألملم نفسى وسيارتى وأذهب للتوكيل ، ولسان حالى يقول لسه الأغانى ممكنة .. ما زال فى الحياة بقية .

خارج الشرنقة

هكذا أنا - Wed, 20/01/2010 - 6:52am

هل يمكن أن يتحول الإنسان فجأة من الحزن إلى الفرح ، فى رأى أصدقائى علماء النفس أن ذلك يحدث فى حالات الاضطرابات الوجدانية ، وليكن يا أصدقاء .. أنا فرحه هذا الصباح .

ولد وبنت

هكذا أنا - Wed, 13/01/2010 - 9:42am

هاتفتنى فى المساء تحكى عن انهيار زواجهما ، تبكى بحرقة النوم وحيدة لأول مرة بدونه ، وتبكى أكثر فى الصباح حينماتكتشف لأول مرة أنها قادرة على العيش بدونه ، كم شعرت بك يا صديقتى ، أردت أن أذهب إليه وأحضره لكى فى المساء لينام بجوارك ، لتجديه فى الصباح فتبتسمين ، لكنى احترمت رغبتك .

فقد

هكذا أنا - Tue, 12/01/2010 - 11:10am

شعور بالوحدة يتملكنى ، أن تصبح فجأة وحدك بلا أحد .. بالمعنى الحرفى لا أحد .. أن تصبح أحلامك أطياف تطاردك .. أشعر كأنى فى كابوس فظيع ، ألتفت حولى فاكتشف أنى مستيقظة .. يا الله كم أنت حكيم .. أعرفك حقا .. أعرف أن حكمتك ستتجلى لى فى وقتها .. فقط أطلب منك أن تمنحنى السكينة وأن تربت على بحنان أفتقده ..

وجع لذيذ

هكذا أنا - Wed, 09/12/2009 - 11:32am

أحتفل بعيد ميلادى كعادتى منذ سنوات ، أذهب فى الصباح الباكر إلى الحسين ، أصلى وأحتسى القهوة ، وأتحدث مع الله .. هذا العام مختلف فى إحساسى به ، هذا هو العام الثامن والعشرون ، بداية لا يفرق معى أن أكبر ، لكن لدي وجع لذيذ فى الروح ورغبة صادقة فى البكاء ناتجة عن شعو رعميق بالامتنان لله ، كما أقول دوما راضيه على الله ، مرضية منه .. أشعر بأننى راضية على كل ما مر من أحداث فى سنواتى السابقة ، راضية وسعيده بحكمة الله التى تتجلى لى فى كل مرة أكتشف معناها وتتجلى لى واضحة .. موافقة على كل ما سيفعله فيما بعد فى حياتى ، موافقة بالفعل متمنية فقط أن يمنحنى سكينة التقبل لما يريد .

نقطة مياة

هكذا أنا - Fri, 20/11/2009 - 7:35pm

فى لحظات الوحدة ، يصبح لصوت نقطة المياة معنى ، ولصوت موتور الثلاجه معنى ، ولصوتك الذى تفتقده بشده ألف معنى ، أجلس وحيدة فى صحراء وادى النطرون ، ثقيلة هى الوحدة ، والأثقل أن يصبح لديك متسع من الوقت لا يسع شيئا .. الجو هنا بارد بشدة يلسع فى مناطق عميقه من الروح ، أنام فى المساء بعد مشاهدة مسلسل نور والذى أحضرت بعض حلقاته معى ، وأحتضن تيشرت عمرو لتدفئنى رائحته، لكنى أفيق فى الصباح على حقيقة أننى وحدى بلا عمرو وبلا زملاء العمل أيضا ، أعتدل لأفكر لماذا أنا بلا كل هؤلاء؟! .. سرعان ما يتسرب الفهم إلى عقلى لأقوم وأستقبل الصباح بفنجان من القهوة وصوت كاميليا جبران ..

الخطاب الثانى الى زياد

هكذا أنا - Wed, 18/11/2009 - 11:52am

زياد الجميل ، أرسل لك اليوم خطابى الثانى ، أؤمن بأن روحك تشعر بما أكتب ، ما دمنا أنا وأبيك نحب بعضنا البعض / فلك روح لم توضع فى جسد حتى الآن ، لم تتشكل .. لكن روحك المزروعة فى أرواحنا تشعر بى .

هل تشعر مثل الآخرين بأن أمك مجنونة حتى تكتب خطاب لك وأنت لم تتكون حتى داخل رحمها .. لست حامل .

حبيبى كنت أبحث اليوم عن معنى كلمة زياد ، وجدتها الخير والزيادة ، أخاف أشد الخوف من وجودك ، أخاف ألا أستحقك ، أنت أجمل من أن أستحقك .. أنت ابن عمرو عزت .

حقا إنه العيد الخامس

هكذا أنا - Sun, 30/08/2009 - 6:16pm
تغنى فيروز الأن لى ، أسمعها فى أغنية زهرة المدائن ، تلك الأغنية التى كنت أسمعها دوما ، أجلس فى هدوء استثنائى لأحتسى القهوة وأستمع إليها وأستعيد الذكريات ..

صباحات لا تليق بالموتى

هكذا أنا - Thu, 25/06/2009 - 6:19am
منذ أن رحلت يا جدى وأنا أحلم بك بشكل دورى ، منذ أيام حلمت أن الله أعطى فرصة لوجود موبايل مع الموتى وأنك اخترتنى وحدى لتهاتفنى كل مساء لتسمع أخبارى، كم تأثرت وأنا أبكى فى الحلم لأنهم لم يصدقوننى أننى هاتفتك ، قالوا أن أحد الأشرار يضحك على وأن الموتى لا يتحدثون فى التليفون ، لكنك كنت وحدك يا

عصافير الله

هكذا أنا - Wed, 10/06/2009 - 5:40am
فى الممر الطويل الذى يفصل بين الصالة وحجرات النوم فى بيت جدتى شباك مفتوح على السماء ، صنعت فيه جدتى من عمر زواجها رف خشبى ، تضع يوميا عليه أرز مبلول وماء ، تنبهر الصغيرة بكم العصافير التى تأتى يوميا لتأكل غير مبالية بيد جدتى التى تغير بها المياة والأرز

- تيتة هما بيعرفوا ازاى ان هنا فى أكل
- بيقولوا لبعض

أن تعيش مع عمرو عزت

هكذا أنا - Tue, 05/05/2009 - 8:34am

للحياة مع عمرو عزت طعم مختلف ، ليس كمرارة القهوة ، ولا طعم الشيكولاته الذائبة لتوها فى الفم ..

فانتازيا ولعة

هكذا أنا - Wed, 29/04/2009 - 6:25pm
ولعة هو اسم سيارتنا الجديدة ، وهو الترجمة الحرفية لسبارك ، هكذا تفضل الأخ عمرو مشكورا بالترجمة ، وبما أننى أكثر من تحمست لمشروع السيارة وأقساطها اللعينة ، فكنت من بدأت فى تعلم قيادتها ، بصراحة أكتب هنا عسى أن يقرأنى أحد الأخوة العاملين فى المرور فيسحب رخصتى لأخلص ضميرى مما أفعله فى الشعب المصرى .

افتقاد

هكذا أنا - Fri, 27/02/2009 - 10:04am
لا أحتاج فى يوم مزدحم أكثر من ابتسامة تثيرها ذكرى خاصة ، الأمس كان مليىء بالأشياء ..تعلم السواقة وزحمة الشارع وسخف المارين والعمل وزيارة لأمى ثم الرغبة الأكيدة فى النوم والتواجد فى سريرى ، أسير فى الشارع نصف نائمة تحركنى الخطوات الأتوماتييكية ، وأستقل الميكروباص ،وأستقر فى جلستى وأعدل وضعى لأستعد للنوم مفتحة الع

Pages

Subscribe to هكذا أنا